in

العم مينجلي – جرائم تاريخية

العم مينجلي - جرائم تاريخية - عالم تاني

ولد العم مينجلي في بافاريا في المانيا عام ١٩١١ ، الولد البكر من بين ثلاثة ابناء لـ “كارل مينجلي” ، درس الطب و علم الانسان في جامعة ميونيخ و حاز على شهادة الدكتوراة منها عام ١٩٣٥ ، كان مؤمنا بشدة بالافكار و الايدولوجية النازية و انتمى للحزب النازي عام ١٩٣٧ ثم انضم الى وحدات النخبة الالمانية الـ “س س” عام ١٩٣٨ ، و شارك في الحرب العالمية الثانية على الجبهة الروسية حيث اصيب بجروح خلال احدى المعارك جعلته غير صالحا للقتال، لذلك تم ترقيته الى رتبة عقيد و تعينه عام ١٩٤٣ كطبيب في احد معسكرات الابادة النازية الخاص بأبادة الغجر و من هناك ذاع صيته بأسم “ملاك الموت” حيث كان يُستقبل السجناء الجدد عند قدومهم الى معسكر “Auschwitz” و كان يقرر من منهم يبقى للعمل الاجباري و من يذهب الى غرف الغاز لكي يعدم مباشرة .

في احدى المرات اخبروه بأنتشار القمل في احد عنابر النساء السجينات و لكي يحل المشكلة امر بكل ببساطة بقتلهن جميعا و عددهن ٧٥٠ أمرأة!!

اطفال التوائم : احتفظ بمجموعة كبيرة منهم في اكواخ خاصة لكي يقوم بتجاربه الغريبة عليهم ، كانت الغاية من تجاربه هي اثبات العقيدة النازية ، كان يبحث عن سر الوراثة ، مستقبل الايدلوجية النازية كان متوقفا على علم الوراثة بنظره ، ماذا لو تمكن من ايجاد طريقة لضمان ان تنجب الأمرأة الارية الاصيلة توأما بشعر اصفر و عيون زرقاء ، سيكون مستقبل النازية مضمونا حينها !!
كان يريد ان يثبت ان اغلب الامراض منشأها الاعراق التي هي ادنى مرتبة من العرق الالماني حسب التقسيم النازي العنصري للاجناس و الاعراق البشرية. 

عندما كان قطار السجناء الجدد يصل الى المعسكر حاملا مئات و الاف العوائل معه من يهود و غجر و اسرى الحرب ، كان جنود وحدات النخبة الالمانية يبحثون بين الطوابير بحثا عن التوائم للدكتور مينجلي، احيانا تقوم بعض الامهات بتسليم توائمهن او يشي احد اقاربهن بهن و احيانا اخرى تنجح الام في اخفاء توأمها الذي غالبا ما يصحبها الى غرف الغاز لكي يعدم و يموت معها ، كان الخيار صعبا ، هل تسلم الام توأمها لكي يصبح حقل تجارب و يبقيا على قيد الحياة و لو الى حين ام تصحبهما معها للموت السريع ؟ احدى التوائم تستذكر ذلك اليوم الذي فصلوها هي و اختها عن امهم قائلة :

ما ان عرف حراس الـ “س س” بأننا توأم حتى قاموا بأخذي مع اختي من امنا بدون اي مقدمات او شرح ، صراخنا و بكائنا كان بدون جدوى فقد وقع على اذان صماء ، اتذكر بأني التفت الى الخلف فرأيت امي تمد ذراعيها نحونا بأسى بينما كنا نقاد بعيدا ، كانت تلك اخر مرة رأيتها فيها…

بعد ان يقوموا بفصل التوائم عن امهاتهم كانوا يأخذونهم الى الحمامات لغسلهم و من ثم ملىء استمارات تحوي معلومات اولية عنهم و بعد ذلك يوشمون و يعطون رقما خاصا لكل توأم ، كانوا يعاملوهم بصورة خاصة تختلف عن بقية السجناء فهم (أطفال مينجلي) و خزينة من الفئران البشرية لأجراء تجاربه ، كانوا لا يقصون شعرهم و يسمح لهم بالاحتفاظ بملابسهم ثم يعرضوهم على مينجلي الذي كان يدقق النظر فيهم للبحث عن علامات وراثية معينة من اجل تجاربه و يرسلون بعدها الى الثكنات المعدة لسكنهم. 

كان يوم التوأم يبدأ في الساعة السادسة صباحا ، كان عليهم و بغض النظر عن طبيعة الجو ان يصطفوا يوميا خارج الثكنات من اجل التعداد و كان يسحب منهم كمية من الدم يوميا و لا يستثنى من ذلك حتى الصغار جدا حيث يتم سحب الدم من رقابهم لأن ايديهم صغيرة ، بعدها يقدم لهم فطور بسيط ثم يحضر مينجلي من اجل المعاينة اليومية التي كان يحرص على الظهور فيها بجيوب مليئة بالحلويات ، كان يربت على رؤوس الاطفال و يتحدث معهم بل و حتى يلعب معهم احيانا ، الطريف ان بعض الاطفال الصغار جدا و الابرياء جدا كانوا ينادونه بـ “العم مينجلي”.

كانت ظروف توائم مينجلي جيدة بالقياس الى بقية السجناء فبأستثناء عملية سحب الدم اليومية كان يسمح لهم باللعب احيانا و كانوا يستثنون من العمل الشاق مثل بقية السجناء و يكلفون عادة بأعمال بسيطة مثل ان ينقلوا الرسائل بين الثكنات كما كانوا يستثنون من العقاب و من الحملات الدورية لأرسال السجناء الى غرف الغاز لكي يعدموا. وضع التوائم كان الافضل في معسكر مينجلي و لكن هذه الافضلية تنتهي في اليوم الذي تأتي به شاحنة التجارب لتأخذهم الى مختبرات مينجلي.

كانت تجرى عليهم اختبارات طبية غريبة ، كانوا يجبرون على خلع ملابسهم و الاصطفاف لكي يتم فحص العلامات الجسدية و رصد المتشابة و الشاذ منها ، كانت العملية تستمر لساعات و كان مينجلي لا يتردد في تشريح اي منهم فورا في حال وجد فيه علامات غير طبيعية ، كما كان يجري نقل الدم من توأم الى اخر و كان يجري تجارب حول تبديل لون العيون ، من اجل الحصول على عيون زرقاء كان يقوم بحقن مواد كيمياوية في عيون بعض الاطفال و كانت تلك العملية تسبب الما فضيعا للأطفال و تنتهي جميعها بأمراض و التهابات و العمى التام ، كما كان يقوم بحقن بعض الاطفال بأمراض معينة و كان يعطي المرض الى احد التوأمين و عندما يموت يقوم بقتل التوأم الاخر و يقارن بين جسديهما و التأثيرات التي احدثها المرض على الجسد الملوث قياسا بالجسد السليم !! كما كان يجري عمليات جراحية عديدة عليهم تتضمن زرع و قطع اعضاء و غالبا كانت تجري هذه العمليات بدون تخدير ، احد التوائم الناجين يستذكر بألم العمليات التي اجريت على شقيقه قائلا :

د.مينجلي كان دائما يبدي اهتماما اكثر بـأخي “تيبي” ، لست متأكداً لماذا و لكن ربما لأنه كان الاكبر سنا ، د.مينجلي قام بأجراء العديد من العمليات على تيبي ، احداها في عموده الفقري تركته مشلولا ، لم يعد بأستطاعته المشي ، ثم قاموا بأستأصال اعضائه الجنسية ، بعد العملية الرابعة لم ارى تيبي مرة اخرى ، لا استطيع ان اخبرك كيف شعرت حينها ، لا توجد كلمات بأمكانها وصف ما شعرت به ، لقد اخذوا مني ابي .. امي .. اخوتي الاثنين الكبار .. و الان شقيقي التوأم …

واحدة من عمليات مينجلي العجيبة كانت عبارة عن خياطة اجسام توأمين الى بعضها لصنع توأم سيامية متلاصقة !! كلا الطفلين ماتا بعد ايام بسبب تعفن جروحهم ، احيانا كانوا يحقنون بمادة الكلورفيل في القلب و يتم مراقبتهم و دراستهم و هم يموتون و بعد موت الاطفال كانت تقطع عينات من اجسادهم مثل العيون و القلب و الاحشاء الداخلية لأجراء المزيد من الاختبارات عليها.

من بين ٣٠٠٠ طفل تقريبا احتجزهم مينجلي لأجراء التجارب عليهم في فترة الـ ٢١ شهرا التي قضاها في معسكر “Auschwitz” ، لم ينج سوى ٢٠٠ طفل ، و بعد ٦٠ عاما يستذكر احد الاطفال الناجين مينجلي قائلا :

“نا لم اقبل ابدا حقيقة أن مينجلي نفسه كان مقتنعا بأن ما يقوم به هو عمل علمي واقعي ، لم يكن مهتما حقا بما يقوم به لكنه كان يمارس سلطته ، معظم عملياته كانت تجرى بدون تخدير ، في احدى المرات رأيته يقوم بقطع عينات من معدة احد الاشخاص بدون تخدير ، و في مرة ثانية رأيته يستأصل قلبا و بدون مخدر ايضا ، لقد كان ذلك مرعبا ، مينجلي كان طبيبا اصيب بالجنون بسبب السلطة المطلقة التي منحت له ، لم يكن هناك احد يحاسبه

– لماذا مات هذا ؟ لماذا افني ذاك ؟ – لقد قام بقتل الاف بأسم العلم و لكنه في الحقيقة كان شخصا مجنون”

بالأضافة الى اهتمامه بالتوائم ، كان مينجلي مولعاً بدراسة الحالات الوراثية الشاذة مثل الاقزام و ضخام البنية ، و كذلك كان يجري تجارب لأخصاء الاولاد و الرجال و استأصال اعضائهم التناسلية في تجارب على تغيير الجنس و كان احيانا يعرض النساء للصعق بالكهرباء في ارحامهن لكي يصابن بالعقم ، كانت تجاربه تلك تدور حول ايجاد طريقة في القضاء على الا