in ,

‎‫عبادة الشيطان فى القرون الوسطى‬‎

‎‫عبادة الشيطان فى القرون الوسطى‬‎ - عالم تاني

المارشال الفرنسى جيل دي ريز

كان المارشال الفرنسى جيل دي ريز فارسا ونبيلا من بريتانى , قائد فى الجيش الفرنسى ورفيق سلاح قاتل الى جانب جان دارك.
ولد فى بيت ممورنسى لافال . نشأ وتربى تحت وصاية جده لأمه وازدادت ثروته عن طريق الزواج ، وقد نال استحسان دوق بريتانى فأصبح بارزا على الساحه الفرنسيه .

خدم كظابط فى الجيش الملكى فى الفتره من 1427 ل 1435 وحارب جنبا الى جنب مع رفيقة السلاح جان دارك ضد الانجليز وحلفائهم البرجنديون خلال حرب المائة عام ونظراً لكفائته فى الحرب تم ترقيته إلى رتبة مارشال.
اعتزل الحياه العسكريه فى العام 1434 / 1435 ، وأضاع كل ثروته بسبب اسرافه الشديد واتهم بعد ذلك بممارسة السحر والتنجيم. بعد العام 1432 م تم اتهامه بارتكاب العديد من جرائم القتل ضد الأطفال بأعداد تقدر بالمئات , توقفت سلسلة القتل عام 1440م عندما شب خلاف مع أحد القساوسة وعن طريق تحقيقات الكنيسة ظهرت كل تلك الجرائم إلى النور وتم إتهام جيل بارتكاب تلك الجرائم بشكل رسمى.

أثناء محاكمة جيل قام آباء الأطفال المفقودين بالإضافة لحلفاء جيل نفسه باتهامه بارتكاب تلك الجرائم وقد حُكم عليه بالإعدام وتم شنقه فى مدينة نانت فى الرابع والعشرين من اكتوبر عام 1440م.
ويُعتقد أن سيرة جيل دي ريز هى مصدر إلهام الكاتب ” شارل بيرو ” ، للرواية الخرافية ( اللحية الزرقاء ) عام 1697م.

الميلاد

يفترض ميلاد جيل دي ريز فى أواخر عام 1405م ، للأبوين جاى الثانى ممورنسى لافال ومارى دى كراون فى قلعة العائلة فى شامبتوس سير- لوار.
كان جيل طفل ذكى يتحدث اللاتينية بطلاقة ، كذلك يقرأ الكتب والمخطوطات ويُقسم تعليمه بين التعليم العسكرى وتنمية قدراته الذاتية .
بعد وفاة والديه فى عام 1415م ، انتقل جيل دي ريز وأخوه الأصغر” رين ديلا سوز ” .. إلى وصاية جدهم من الأم ” جين دي كروان ” ، وكان شخص متآمر قام بترتيب زواج لجيل دي ريز وهو فى سن الثانية عشرة بالطفله ” باينيل ” ذات الأربع سنوات والتى كانت وريثة لثروة ضخمة فى نورماندى. وعندما فشلت الخطة ، قام جده بمحاولة فاشلة لتزويج جيل بابنة أخ دوق بريتانى. فى 30 نوفمبر 1420م ، نجحت محاولات كراون بتزويج جيل دي ريز ” كاثرين دي سوراس ” وريثة عائلة ” لافيندى وبويتو” الثرية وبذلك نجحت محاولات كراون وازدادت ثروة جيل بشكل كبير وفى العام 1429م وضعت كاثرين الطفلة ” مارى “.

الحياة العسكرية

بعد عقود متوالية من حرب بريتون ، استمرت الطائفة المهزومة فى الحرب بقيادة ” أوليفر دي بلوا ” بالمطالبة بأحقيتها فى الحكم الدوقى لبريتانى. ونتيجة لذلك تحركت طائفة اوليفر وقامت بأسر الدوق جون الرابع ، والذى يعد انتهاك لمعاهدة جرانتييه التى وقعها أوليفر بعد الحرب ، وأصبحت بذلك فى صدام مباشر مع بيت مونتفورت الحاكم واتخذ جيل دي ريز الذى كان فى السادسة عشر جانب بيت مونفورت وقام بتأمين عملية اطلاق سراح الدوق جون السجين. ونتيجة لذلك قام الدوق بمكافئة جيل دي ريز بطريقة سخية بتمليكه الكثير من الأراضى والتى حُولت بعد ذلك الى نقود سائلة.

فى عام 1425م ، تم تقديم جيل دي ريز إلى ساحة الدوق تشارلز السابع فى سومور وتعلم جيل خلال ذلك العديد من صفات البلاط الدوقى. وفى معركة ” شاتو دي لود ” أسر جيل ظابط انجليزى فى مدينة بلاكبيرن.

من العام 1427 ل 1435م ، خدم جيل كظابط فى الجيش الملكى وتميز جيل خلال تلك الفترة باظهار شجاعته المتهورة خاصة خلال الفترة التى تجددت فيها حرب المائة عام مرة اخرى.
فى عام 1429م ، قاتل جيل دي ريز فى المعارك الى جانب ” جان دارك ” ضد الإنجليز وحلفائهم البرغنديين وقد ظهر أكثر فى الصورة مع جان دارك عند انتهاء حصار أورليان.

فى يوم الأحد السابع عشر من يوليو عام 1429م ، أُخُتير جيل دي ريز كواحد من أ