in

رواية رقص رقص رقص

ليس من الصعب القول إن رواية رقص رقص رقص  شاقة، وقراءتها أشبه بالمشي تحت شمس آب (أغسطس). إنها من النوع المرهق، الذي يستنفذك حتى آخرك. وليس هذا – في واقع الأمر – أمراً مهماً إذا ما سألنا أنفسنا.. هل كانت تستحق كل ذلك العناء؟ (حتى هذا سؤال صعب)، أعتقد أنها تستحق ذلك، فقراءة هاروكي موراكامي هي نافذة على اليابان الحديث، يابان ما بعد الحرب العالمية، يابان الرأسمالية، اليابان التي لن تجدها عند الكُتاب الذين شكلوا ملامح الأدب الياباني في القرن العشرين (ياسوناري كاوباتا وكينزابورو أوي.. أمثلة).

تجد هاروكي موراكامي هنا واقعاً في لغة السرد، يمكنني تخيله وراء الآلة الكاتبة، غير واعٍ لما يدور حوله كأنما وجوده يقتصر فقط على جسده، يكتب ويكتب ويكتب، ثم فجأة يجد نفسه قد كتب الكثير. كل ما هنالك، أنه يريد موضوعاً او فكرةً يتحدث عنها حتى تجد الشخصيات والأحداث تنساب لديه من كل حدبٍ وصوب. وفي رواية رقص رقص رقص، كانت العزلة والوحدة مدار حديثه، وهذا لا يعني أنه اقتصر عليها وحدها، إلا أن العالم الذي صنعه كان يزخر بالأشخاص المكتئبين والوحيدين. والذكاء هنا كان في التنوع، سواء التنوع العمري أم الثقافي.

البطل (أراد هاروكي موراكامي ألا يُعطيه اسماً) في الـ 34 من عمره يكتب مقالات ساذجة للمجلات، نوعاً من جرف الثلوج الثقافية، كما يسميها هو، لا شيء مهماً على الإطلاق، لكنه عملٌ يكفي لإبقائه على قيد الحياة. يراوده حلمٌ بعينه مراراً. قد يخطر ببالنا كل أنواع الأحلام، إلا أن أحلام هاروكي موراكامي غريبة حدَّ الإدهاش. في الحلم هناك فتاة تبكيه (اسمها “كيكي”) في فندق، قابلها فيه منذ أربعة أعوام. الشعور بأن هناك أحداً في طرف آخر من العالم يخصّص القليل من دموعه من أجله، دفعه لأن يسير وراء ذلك الحلم حتى النهاية. أي وحدة تلك التي تجعله يترك حياته في طوكيو، ليسافر إلى سابورو كي يقتفي أثر فتاة رآها في المنام، وكأنما حياته عبارة عن فراغ مطلق؟ تبدأ الحكاية من هناك، حيث قرّر أن يبدأ رحلة بحثه عن تلك الفتاة. (كما قلنا، أعطِ موراكامي طرف الخيط، ستجده يسلمك رواية يصعب ضمّها براحة اليد).

من هناك (أقصد بدءاً من الفندق)، تبدأ رحلة البحث عن “شيء حقيقي” شيء يعطي حياته معنى. يتساءل “جوتاندا” النجم السينمائي، وصديق البطل.. “أين هو المعنى في حياتنا؟ أرجوك دلّني عليه”، ولأن المعنى/ الحقيقة شيءٌ هلامي، – أو ربّما بقولي هلامياً أعطيتها شكلاً محدّداً، لنقل فقط أنها تتخذ أشكالاً عدّة – كان بحث البطل مشتّتاً حدَّ الجنون. كان يتلمّس الأشياء أمامه كالأعمى يريد أن يستكشفها من جديد، أن يعيد خلقها حتى تتناسب معه، لكنها دائماً ما تنزلق من يديه، كالهباء.

“عليك أن ترقص.. ارقص حتى يظل كل شيء يدور” قد يتبادر إلى الذهن، من خلال هذه العبارة، أو من خلال اسم الرواية، أن الرقص المقصود هو الرقص المتعارف عليه، تحريك للقدمين واليدين وفق نظام معين. لكننا أمام أمر أكثر رمزية، وأكثر تعقيداً، وأشد عمقاً. هذه العبارة يقولها “الرجل المقنّع” للبطل؛ حتى لا يفقد الاتصال بالأشياء حوله، وحتى يستطيع أن يصل إلى ما يريد في النهاية (دون إعطاء أهمية لما يريد، سواء كان الذي يريده هو إيجاد “كيكي”، أم استشفاف معنًى لحياته وسط العبث الذي تدور في فلكه أم أي شيء آخر). هنا تكمن مفارقة كبيرة، إذ إن الذي ينصح البطل، ويعطيه إرشادات حتى لا يضل الطريق، والذي يبدو عليه أنه يملك مكمن الحكمة هو في الواقع شخصٌ غامضٌ أيضاً؛ رجل مقنّع.

مَن يكون، ولماذا أدخله موراكامي؟ هل كان مجرد قالب سردي ليس إلا، استخدمه موراكامي لقول ما تعذر عليه قوله بشكل طبيعي؟ هل للبسه جلد الغنم تأويلٌ ما؟ ما أستطيع أن أقوله هنا: إنك تخرج من هذه الرواية بأسئلة أكثر من الإجابات، وربما هذا يقع في مصلحة الرواية. ولأن الرقص هنا مجاز، فقد تكون فتاة صغيرة صالحة لإتمام معناه؛ “يوكي” فتاة في الثالثة عشرة من عمرها، والداها مطلقان وعديما المسؤولية، وكلاهما فنان، الأم مصوّرة سينمائية، والأب كاتب مشهور. وكأنما أراد موراكامي أن يشير إلى انحطاط أو ربما تفكّك ما في الثقافة اليابانية المعاصرة، وإن بشكل مبطّن.

“يوكي” شخصية مثيرة ومكتوبة بحرفية بالغة. فتاة عدائية، وحيدة لا تفعل شيئاً سوى الاستماع للموسيقى، وهنا – كالعادة – تجدر الإشارة إلى اشتغال موراكامي بجدّ على الجانب الموسيقي في رواياته، فهو يمتلك أذناً موسيقية عظيمة، ويصل أحيانًا في هذه الرواية إلى حد الاستعراض بكم المعرفة الموسيقية التي يمتلكها.

ما الذي قد يجمع بين رجل في الـ 43 وفتاة في الـ 13؟ ربما لا شيء. لكن “يوكي” كانت أكبر من عمرها بشكل لافت، تستطيع فهمك وإن لم تتحدث، كل ما تريده هو وجود شخص يعوّضها عمّا فقدته من خلال غياب والديها. فكان كلاهما ملائماً للآخر ليؤنسه من الوحدة الجاثمة على حياته.

هذه الرواية عاديّة باحتراف.. أن تكتب شيئاً عادياً فهذا ليس بالأمر الجلل، أما أن تتقصد كتابة العاديّ، كأنما تعيد خلق الأشياء وتصنيفها فهذا أمرٌ ليس بالقليل. “بطلٌ عادي تحدث له أشياءٌ غير عادية” هكذا وصف أحد المواقع هذه الرواية. عديد من الشخصيات غريبة الأطوار يقابلها البطل، بل لأقل جميع الشخصيات كانت غريبة الأطوار. الكثير من الجثث والهياكل العظمية صادفته، ولم يعرها سوى التفاتة حزن واحدة. ثم لا شيء، كأنما الموت أثر جانبي. ثم تعود عجلة الحياة للدوران. الدخول في عوالم موازية، ربما تكون موجودة وربما لا، دون الشعور بكبير دهشة. افتقاد البطل الدهشة أمام كل هذه الأشياء الغريبة يدفعك على الاعتقاد بأن كل ذلك أمر طبيعي، عاديّ.

حتى في انتقاده (أقصد موراكامي) للرأسمالية – وإن كان انتقاداً لاذعاً – يعود ويسطّر المفارقة مرة أخرى، فيضع في وجوهنا شخصيات جميعها غارقة في الرأسمالية. الكل هنا يملك الكثير من المال. المال الذي يكفي لأن يعيش عليه البطل ما يقرب السنة دون أن يعمل لحظة واحدة، مع الإشارة إلى أنه كان كاتب مقالات في مجلات مغمورة. وكأن ذلك أمر عاديّ لا يوجب علينا الوقوف عنده كثيراً، فقط تجاوزه، كما تجاوز البطل، مناظر الجثث.

اخبرنا برأيك ؟

200 نقاط
Upvote Downvote

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Comment moderation is enabled. Your comment may take some time to appear.

طاغور الأديب الهندى

مراجعة ‫رواية كوفاديس للكاتب شنكوفيتش‬‎