in

هنري هوارد هولمز – جرائم تاريخية

هنري هوارد هولمز - جرائم تاريخية - عالم تاني
هذا المقال هو الجزء 10 من 0 في سلسلة جرائم تاريخية

هنري هوارد هولمز أول قاتل متسلسل في التاريخ

هيرمان ويبستر مدجت و المعروف بأسم الدكتور هنري هوارد هولمز هو أول قاتل متسلسل موثق بالمفهوم العصري للكلمة. سفاح ليس لقسوته حدود، مريض بالجريمة، مدمن على منظر الدماء وأنين المعذبين و في الوقت ذاته هو شخص شديد التهذيب Gentleman بحسب التعبير الانجليزي المعروف، فقد كان أنيق الشكل وحاد الذكاء ويعرف كيف يوقع أجمل النساء ، هو النموذج المثالي للقاتل المتسلسل الذي سوف تعرف الولايات المتحدة فيما بعد نسخاً عديدة منه. ولد هنري هوارد هولمز في مدينة جيلمانتون (نيوهامشير) في ١٦ مايو ١٨٦١، كان والده قاسياً و مدمناً على الكحول في حين كان والدته امرأة شديدة التدين، ذات مرة أجبره أصدقائه و هو صغير على لمس هيكل عظمي حقيقي بقصد تخويفه لكن هولمز أصبح من حينها مولعاً بفكرة الموت.

درس هنري هوارد هولمز الطب في جامعة ميتشجان و تخرج منها بعد اجتياز الأمتحانات وخلال الدراسة كان يسرق جثث المختبر و يشوهها ويدعي انها لأشخاص لقوا مصرعهم بالخطأ وذلك من أجل جمع أموال التأمين من بوليصة كل شخص متوفى.انتقل إلى شيكاغو لممارسة مهنة الصيدلة كما انه في هذا الوقت بدأ بالانخراط في العديد من الأعمال المشبوهة والعقارات و الصفقات الترويجية تحت اسم هنري هوارد هولمز.

بعد فترة قليلة قتل مالك الصيدلية التي كان يعمل بها وادعى ملكيتها، اول جريمة له كانت حين اختطف ابناء جاره و هم بنتان وصبي اعمارهم مابين الثامنة و الخامسة ، عثروا علي جثة الأختين الصغيرتين في صندوق مقفول داخل صندوق اخر و قد ماتا اختناقاً اما الصبي الصغير فقد علقه في مدخنة احد البيوت ، و اغلق فمه حيث لم يستطع الصراخ و ظل معلقا في المدخنة حتي الموت.

الفندق السري في المدينة البيضاء

في عام ١٨٩٣ استضافت مدينة شيكاغو المعرض العالمي و قررت أن تقيم لهذا الغرض مدينة كاملة رائعة الجمال مبنية على الطراز الأوروبي الكلاسيكي و قد أطلق على هذه المدينة اسم “المدينة البيضاء” بسبب غلبة اللون الأبيض على مبانيها، و قد اجتذبت هذه المدينة مئات الالاف من الزوار الذين وفدوا ليشاهدوا هذه التحفة العجيبة، ووسط هذا الجمع الغفير قرر هنري هوارد هولمز تنفيذ خطته الجهنمية الرهيبة. استغل هولمز مناسبة المعرض العالمي و توافد الزوار إلى شيكاغو فقام بتحويل موقع الصيدلية الي فندقاً لإستقبال زائري المعرض، لكن ما لم يعلمه أحد هو أن هولمز قد صمم الفندق بنفسه.

و أثناء بناءه عمل على قتل العاملين واحد وراء الآخر للاحتفاظ بالتصميم السري للفندق والذي احتوى على العديد من الممرات السرية و الأبواب و السلالم الخفية ليبدء عمله المريض في تحويل الفندق إلى مشرحة تعرض الموت علي المقيمين فيه من خلال مواقد اللحام أثناء النوم أو الخنق. احتوى قبو الفندق على منضده تشريح و فرن لحرق الجثث وقد بلغ ضحاياه خلال أربع سنوات أكثر من خمسين شخص بينهم زوجته و اختها.

افتتح هنري هوارد هولمز فندق شيكاغو عام ١٨٩٤ ، وكان هذا الفندق موقعآ لجرائم