in ,

ماذا سرق الغرب من علم الحضارة الاسلامية ؟

ماذا سرق الغرب من علم الحضارة الاسلامية ؟ - عالم تاني

يبدو ان الغرب لم يكن ليكتفي بنهب موارد الأراضي التي قاموا باحتلالها، لكنهم أيضا قاموا بسرقة الإنجازات من الحضارة الاسلامية ، ونسبوا هذه الانجازات لأنفسهم حتى أصبحت بعد عدة قرون حقوقًا لا يمكن إنكارها ومن الراسخات التي لا يمكن الجدل بشأنها، ومع ذلك ، فهذه ليست سوى حقائق يخفيها المستعمر حتى لا تدركها الدول المستعمرة ولا تدرك الواقع المحيط بها. وسنسرد في هذا المقال بعض وليس كل الانجازات التي قام الغرب بالاستيلاء عليها وادعاء فضل اكتشافها لنفسه.

اكتشاف الدورة الدموية الرئوية

تقول المصادر الحديثة أن مكتشف الدورة الدموية الرئوية هو الطبيب الإسباني مايكل سيرفيتوس في بدايات القرن العاشر الهجري ومع ذلك ، فمن الواضح بعد البحث أن شخصًا آخر اكتشفه قبله، إنه العالم المسلم “ابن النفيس” في القرن السابع الهجري قبل ثلاثة قرون من ولادة سيرفيتوس !

يقول ابن النفيس:

الدم يطهر في الرئتين في من أجل الحفاظ على حياة المرء ، وإعطاء الجسم القدرة على العمل، يخرج الدم من البطين الأيمن باتجاه الرئتين، يختلط مع الهواء ويتجه نحو البطين الأيسر

تناقض هذا المعتقدات العلمية مع ما نعرفه حاليا، حيث اعتقدوا قديما أن الدم يتولد في الكبد ثم ينتقل إلى البطين الأيمن في القلب ثم يتدفق في أوعية الجسم، وعلي الرفم من هذا الخطأ الا ان المؤرخ البلجيكي جورج سارتون يوثق اكتشاف ابن النفيس للدورة الرئوية في كتابه “تاريخ العلم” الذي نشر في بداية القرن الرابع عشر الهجري

اختراع البوصلة

تعتبر الإبرة المغناطيسية المسماة بالبوصلة من الاختراعات المهمة في تاريخ الحضارة الاسلامية، سميت البوصلة في المصادر الأجنبية باسمها العربي “بوصولة”. ومع ذلك ، نظرًا لاستخدام العرب المعاصرين لهذا الاسم نفسه ، فقد جعل الأوروبيين يعتقدون أن اختراع البوصلة هو في الأصل غربي لذلك بدّلوا الحق.

الأوروبيون المستخدمة لتسمية البوصلة “بوكسولا” (الصندوق الصغير) في اللاتينية خلال العصور الوسطى، أطلق عليها الإغريق اسم “Nautica Pyxis” (مربع التنقل). كلا الاسمين ترجمة وصفية لـ “بيت الإبرة”، أرجع بعض الأوروبيين اختراع البوصلة إلى الصينيين، وأرجعها آخرون إلى الإيطالي فلافيو جيوجا، وأرجعها البعض إلى الفرنسي بيتروس الحاج.

اليك الحقائق التالية:

ذكر المؤرخ البلجيكي جورج سارتون أن أقدم وصف للإبرة المغناطيسية لم يذكر في المصادر الصينية قبل القرن السادس، مما يوحي بأن الصينيين عرفوا ذلك من خلال البحارة المسلمين، في هذه الأثناء ، قالت المؤرخة الإيطالية كيارا فروجون إن فلافيو جيوجا كان شخصًا خياليًا لم يكن موجودًا على الإطلاق!

دحض المستشرق الألماني سيجريد هونكي الادعاء بأن بيتروس الحاج هو أول مخترع للبوصلة. خاصة أن حرف بتروس على المغناطيس كتب في القرن السابع الهجري بعد أن عاش فترة في الشرق الإسلامي و ذلك لأن رسمه كان عليه حروف عربية!

المعلومات التي لدينا تثبت أن المسلمين كانوا أول مخترعي البوصلة، كان المسلمون أول من استخدم الخصائص المغناطيسية التي اكتشفها اليونانيون والصينيون من خلال صنع البوصلة الأولى وذلك بضرب الإبرة على المغناطيس ثم نضعها في وعاء مملوء بالماء بحيث تطفو على عودين خشبيين صغيرين وهكذا تشير الإبرة إلى الشمال.

تم استخدام هذا النوع من البوصلات في السفن العربية التي تبحر في المحيط الهندي من موانئ اليمن وبلاد فارس إلى كانتون في الصين وبواسطة تلك السفن التي تجوب البحر الأبيض المتوسط ​​شرقا وغربا.

في أواخر القرن التاسع الهجري ، اخترع البحار والعالم أحمد بن ماجد البوصلة الأولى بإبرة مثبتة على عصا صغيرة. لذلك فهو يتحرك بحرية دون الحاجة إلى وعاء ماء

ويقول في كتابه “الفويد”:

من اختراعاتنا في علوم البحار تم تثبيت المغناطيس على البوصلة نفسها. هناك فائدة كبيرة في ما لم يخزن في أي كتاب

الرموز الرياضية

استخدم علماء المسلمين الذين أتوا بعد الخوارزمي رموزًا جبرية مختلفة مثل علامات الجمع والطرح والضرب والقسمة، يعتبر أبو الحسن القلعادي من غرناطة (الأندلس) من أشهر علماء الرياضيات، عاش في القرن التاسع الهجري، أظهر إبداعًا ومهارات كبيرة في نظرية الأعداد، كما أنه أول من استخدم الرموز الجبرية المستخدمة في الرياضيات والجبر اليوم.

إن نظرة عامة سريعة على كتابه المكتوب عام 875 هجري بعنوان “كشف أسرار علم التراب عن الأرقام” يثبت إن تأثير هذه الرموز على تطور الرياضيات بكل فروعها واضح جدا، من المحزن علميًا أن ينسب اختراع هذه الرموز إلى عالم الرياضيات الفرنسي فرانسيس فيت ، الذي عاش في أواخر القرن العاشر الهجري. سرق رموز القلعادي وادعى أنه مخترعها!

اكتشاف الأمريكتين

معظم المصادر التاريخية تقول أن اكتشاف القارات الأمريكية تم بواسطة كريستوفر كولومبوس ومع ذلك ، تشير العديد من الأبحاث إلى أن المسلمين اكتشفوها قبل وقت طويل من ذهابه إلى هناك، الدليل الأول موجود في كتاب مسعودي “مروج الذهب وجوهر المعادن”.

قال فيه إن بحارا عربيا أندلسيا اسمه “الخصاش بن سعيد القرطبي” أبحر على سفينته من لشبونة إلى الغرب. عبر بحر الظلام (المحيط الأطلسي) حيث اكتشف جزيرة مأهولة وأحضر منها هدايا إلى حاكم الأندلس عبد الرحمن الثاني. كافأه بتعيينه عميد الأسط