fbpx
in

ثورة المسيحيين البشموريين عام 831م في مصر

ثورة المسيحيين البشموريين عام 831م في مصر - عالم تاني

يعتقد الكثير من المفكرين والمؤرخين أن الرؤية الإسلامية الرسمية للفتوحات الإسلامية قد أهملت الكثير من الحقائق والأحداث التاريخية ،من أجل رسم صورة مثالية للتاريخ الإسلامي ،وكأن التاريخ الإسلامي كان مثالاً للتسامح والمحبة والعدالة بين المسلمين والإسلاميين. أتباع الديانات الأخرى قبل الإسلام في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. الدول التي ضمها المسلمون إلى سيادتها ،وكأن أبناء تلك الشعوب قد استقبلوا الفاتحين وسياساتهم الجديدة بالورود ،وكانوا يرون فيهم دائمًا العدل الخالص.

طبعا هذا المقال لن يفضح كل نقاط الخطأ والصواب في التاريخ العربي الرسمي ،بل سيلقي الضوء على حادثة التاريخ المصري التي تم محوها من ذكرها في الرواية الرسمية التي يتم الترويج لها من خلال وسائل الإعلام والمناهج الدراسية. حول العلاقات الإسلامية – المسيحية منذ الفتح.

إنها قصة انتفاضة مسيحية مسلحة في مصر في الشرق الأوسط قبل تسعة قرون ،عرفت باسم المسيحيين البشموريين ،كرد على ما اعتبروه ظلمًا ضد السلطات الإسلامية في ذلك الوقت.

بدايات احداث التاريخ المجهول

عاش أهالي البشمور في منطقة قريبة من فرعي الدلتا وهي منطقة محاطة بالأدغال والمستنقعات ، بحيث يصعب على من لم يعرف طبيعة المنطقة ولم يعرف أسرارها  ان يقوم بغزوها.

وقد وصف المؤرخون العرب البشموريون في العصر العباسي بأنهم “شعب أكثر وحشية وعنادًا من باقي سكان مصر ،وكانوا قلقين على السلطات ،لأنهم هم الذين استعدوا العرب بعد سبع سنوات من سقوط الإسكندرية في مصر. يد عمرو بن العاص وأول من أعلن ثورة على جباة الضرائب “.

ساعد الاقباط البشموريين على حكم العباسيين في العديد من الثورات ضد الأمويين عام 750 م ،عندما قادهم زعيمهم مينا بن بكارة إلى إعلان ثورة على مروان بن محمد ،وتمكنوا من هزيمة الجيش الأموي الذي حاصرهم وخرجوا على الأمويين في الليل فقاتلوا معهم وأخذوا أموالهم وخيولهم وطردوا الباقين.

وعندما وصل العباسيون إلى السلطة ،وعدوا الأقباط والبشموريين على وجه الخصوص ،بأن يكون لديهم سنوات من العدالة النقية ،ولن يشعروا بالاضطهاد مرة أخرى من الآن فصاعدًا ،ولكن مرت السنين ،ولم يشعر البشموريون بأي شيء سوى المزيد من الاضطهاد. فقد شعروا بالخذلان الشديد عندما لم يفي الوالي العثماني بعهوده و رفعوا راية العصيان.

حدثت الثورة الكبرى للمسيحيين سنة 831 م ،وربما كان هذا آخر تفجر عنيف لهم. كانت العديد من الدول العباسية في حالة ثورة في ذلك الوقت تحت تأثير الأمويين ،ولم يتردد الأقباط في المشاركة في تلك الدولة الثورية ،ولكن لأسباب تختلف عن أسباب المتمردين الآخرين في بقية فرق الإسلام.

أعلن البشموريون التمرد بكل ما اوتوا من قوة وطردوا موظفي الدولة ورفضوا دفع الجزية المفروضة عليهم أو الضرائب للدولة الإسلامية. كانت الثورة هي الملاذ الأخير لهم ومن يصدر لهجة هادئة أو يحذر من العواقب يتعرض الي قتل مباشر.

أمام تلك الثورة الكبيره ، ولأن الفيلسوف الخليفة المأمون يعرف بسالة البشمور التي أظهروها أمام الأمويين ولصالح العباسيين سابقًا ،أرسل الخليفة المأمون جيشًا كبيرًا. أربعة آلاف جندي بقيادة شقيقه “المعتصم” إلى ما عرف فيما بعد بمحافظة الدقهلية ،من أجل وضع حد للثورة ،ولكن انتصر المتمردون ،فأرسل المأمون جيشًا آخر بقيادة العجمي إلى “أفشين الترك”. في التاسع من محرم من نفس العام ،لكن الغريب أن تلك المحاولة فشلت أيضًا ،وانهزم جيش المسلمين.

كان قرار الحركة المسيحية في بشمور حاسمًا. هذه المرة استأجر المأمون عنصرًا يُعرف بـ “لواء الفهد الرابع” ،ضمت 347 مقاتلاً ،استخدموا أساليب العنف ،وقاموا بتحريك الانتقام الطائفي ،وارتكبوا العديد من المجازر بحق المسيحيين.

موقف الكنيسة الكاثوليكية من الثورة (الثورة على الحاكم)

والغريب أن الكنيسة اتخذت موقفاً مؤيداً للحاكم العربي ضد الثورة القبطية ،لأنها تعلم أن مثل هذه الثورات لن تنتهي إلا بمزيد من القمع والانتهاكات ضد الأقباط و النصارى .

عرف الخليفة العباسى المأمون بذكائه المألوف سهولة تحريك الكنيسة ضد تمرد البشموريين. أخذ معه الأنبا ديونيسيوس البطريرك الأنطاكي ،وبمجرد وصوله إلى مصر استدعى الأنبا يوساب الأول البطريرك القبطي. ثم أصدر مرسوما بقصد إضعاف دعم الشعب القبطي للثورة ،وأرسل رسائل لقادة الثورة تحرير: لإخفاء الثورة بمرسوم رسمي ،ثم يرسل الآباء المذكورون رسائل إلى الثوار يطلب منهم أهل بشمور الكف فوراً عن قتال الإمبراطورية العثمانية ،و كان لديه حل قوي وأخير لإنهاء الثورة القبطية الأخيرة في مصر.

موت الثورة إلى الأبد

شن المأمون حربا شرسة على جماعة البشموريين ،ورغم كل ما انتشر وقيل عن شجاعتهم وتضحياتهم في تلك المعركة ،فمن المؤكد أن البشموريين هزموا في نهاية المطاف على يد جيش الخلافة ،وتم حرق منازلهم وكنائسهم. وقتل معظمهم حتى كادوا يبيدون.

لكن المأمون قدر شجاعة البشموريين. عندما تأكد من نجاح حملته وأن أي عمل عسكري آخر سيكون هدفه الإبادة وليس الترويج للنصر ،قام بأمر جنوده بوقف القتال ، ونفي من بقوا من البشموريين (3000 فرد) ، والعديد من ماتوا في طريق السفر ، كما مات الثوار البشموريون. تم بيع الأسرى وعددهم 500 في دمشق. عاد بعضهم إلى إيران ،وذهب آخرون إلى خراسان وأجزاء أخرى من الإمبراطورية الفارسية. تم استعبادهم وبيعهم كعبيد ،ويصف المقريزي النهاية لنا بقوله: انتفض الأقباط وأمرهم المأمون بقتل الرجال وبيع النساء فباعوا ،وكان أغلبهم تم أسرهم ،ثم إذلال الأقباط في كل أرض مصر “.

ثورة البشموريين على الحكم العباسي

ويقول المؤرخون إن فلول البشموريين استقروا في جنوب العراق في المستنقعات ،وعرفوا فيما بعد بـ “البشروديين” وعملوا في مهنة إصلاح الأراضي الزراعية للعباسيين والخليفة.

وبحسب عماد جاد ،الباحث في مركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية ،وعضو مجلس النواب المصري ،فإن نتائج الثورة البيشمورية أثرت على الواقع الديموجرافي لمصر حتى الآن. ونتيجة لذلك كانت شبه النهاية للوجود المسيحي في الدلتا ،ووفقًا لجاد ؛ تبلغ نسبة المسيحيين في أي محافظة في الدلتا الآن 0.5 بالمائة. لم تتغلب هزيمة ثورة بشمور على أكثر من 3٪ بأي شكل من الأشكال.

كانت أسباب تلك الثورة دينية بالدرجة الأولى

لوحة تصور الخليفه المأمون وهو يؤدي عملاً حسابيًا

عندما صدر قرار الخليفة المأمون بنفي أقباط البشموريين من مصر ،ذهب 55 قبطياً إلى المأمون. لم يكن رد المأمون على تلك الرسالة هو عدم تحمل المسؤولية عن سلوك حكامه ؛ لأنه لم يتنصل من الموقف الذي تبناه ،ولم يفكر أبدًا في فكرة إرهاق هؤلاء ،وقال: “لو رحمت الرومان ،الذين كانوا أعدائي ، فكيف لا أرحم قطيعي؟ “

منذ دخول المسلمين إلى مصر ،فرض الولاة الضريبة على غير المسلمين ، وتراوحت فترات الاضطهاد والتسامح في هذا الأمر حسب تطور الأوضاع التاريخية ،وتقلب المزاج الشخصي للحكام. يتكون المركز الإقتصادي الإسلامي من ضريبة الخراج ،والتي تفيد خزانة الدولة بشكل كبير؛ لهذا السبب قررت الدولة عدم إعفاء أرض المهتدين من الدين الإسلامي من ضريبة الخوارج ،فالأرض كافرة ،حتى لو أسلم صاحبها ،وهذا يفسر مشاركة المسلمين من أصحابها. أراض أجنبية في ثورة بشمور.

تقول الروائية سلوى بكر مؤلفة رواية “البشموري” في تقرير لصحيفة “البديل”. وذكرت الصحيفة أن مؤلف كتاب “البشموري” قال إن ثورة البشموريين لم تكن ثورة دينية كما يراها البعض ،بل ثورة اجتماعية سببها زيادة الضرائب الزراعية ؛ لأن القبائل العربية عندما فتحت مصر لم تكن على علم بالنظم الزراعية للسكان. هذه العملية الرائعة قابلة للتطبيق في مصر “.

وتضيف في التقرير: “منذ عهد قدماء المصريين كان غلة الأرض توزع على أربعة أنصبة: ربع للملك ،وربع للمعبد ،وربع للمزارع ،وربع للحصص. إعادة الإنفاق على العمل الزراعي. ومن ثم ،كان هناك ظلم للفلاح الفقير ، انضمت الثورة القبطية البشمورية إلى الفلاحين العرب المسلمين الذين استقروا في مصر ،وخاصة أولئك الذين ينتمون إلى قبائل اليمنية والقيسي الذين كانوا يعملون بالزراعة في شمال شبه الجزيرة العربية ،ورفضوا مواصلة الفتوحات الإسلامية ،فأتوا إليها. وشاركت مصر في الثورة.

في الواقع ،كان الخليفة المأمون يدرك جيدًا أن الحاكم في مصر قد ضاعف الضريبة والضريبة ،وعامل أقباط البشموريين بعنف شديد ،وحمله المسؤولية الكاملة عما حدث ،لكنه كان يعلم ذلك أيضًا. يجب سحق هؤلاء الثوار. في ذلك الوقت ،كانت بقايا الأمويين تستعد للثورة ضد الحكم العباسي. وكان المأمون يعرف كل شيء عن ذلك ،ورأى أنه إذا سمح لهم بتهديد حكمه ،فمن المؤكد أنه سيهزمه أي هجوم أموي.

وانهى المأمون بهذا قصة عودة أقباط البشموريين ،وإمكانية عودتهم مرة أخرى ،واختفت تلك الثورة الأخيرة بعد ذلك من التاريخ الرسمي لمصر ،الذي كرسته الدولة القومية الحديثة ،و حذف منه ما لم يعجبه منه. لجعل روايتها الرسمية لتاريخ هذا البلد ،والعلاقات بين شعبها ودولتها ،تتخللها. الأصل: إن تاريخ مصر خلال القرن السابع عشر والثامن عشر ،حيث لعب الأقباط في تلك الفترة دورًا حاسمًا ، يتناقض تاريخ الأقباط (الأقباط) في مصر خلال القرن السابع عشر والثامن عشر ،والذي لعب فيه الشعب القبطي في تلك الفترة دورًا حاسمًا ،في تناقض حاد مع قصة تاريخ الأقباط حتى ذلك التاريخ. بالنسبة لهم

اخبرنا برأيك ؟

200 نقاط
Upvote

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

      اقوال وتغريدات الشيخ المعصراوي شيخ عموم المقارئ المصرية - عالم تاني

      اقوال وتغريدات الشيخ المعصراوي شيخ عموم المقارئ المصرية

      كتاب فرعون ذو الأوتاد - أحمد سعد الدين - كتاب pdf - عالم تاني

      كتاب فرعون ذو الأوتاد – أحمد سعد الدين – كتاب pdf

      Back to Top
      اغلاق

      الدخول

      او باستخدام اسم المستخدم:

      نسيت كلمة المرور؟

      لا تمتلك حساب ؟ التسجيل

      نسيت كلمة المرور؟

      ادخل اي م البيانات التالية وسوف نقوم بارسال رابط علي بريدك الالكتروني لاعادة تعيين كلمة المرور

      رابط اعادة تعيين كلمة المرور يبدو غير صحيح او انتهت صلاحيته

      الدخول

      سياسة الخصوصية

      To use social login you have to agree with the storage and handling of your data by this website. %privacy_policy%

      اضافة الي مجموعة

      لا يوجد مجموعات

      هنا ستجد قائمة المجموعات التي قمت بحفظها سابقا