in

تجربة فيلادلفيا : مشروع الإخفاء السري الذي اخفته الحكومة الأمريكية

تجربة فيلادلفيا : مشروع الإخفاء السري الذي اخفته الحكومة الأمريكية - عالم تاني

تجربة فيلادلفيا : مشروع الإخفاء

انتشرت الكثير من القصص عن قيام مركز الأبحاث التابع للبحرية الأميركية بإجراء مجموعة من الأبحاث تحت اسم ” التكنولوجيات السرية ” وذلك خلال الحرب العالمية الثانية وتحديداً في سنة 1943 في فيلادلفيا ، كان معظم تلك الأبحاث مستنداً إلى أفكار ونظريات د.  نيكولا تسلا بالإضافة إلى نظرية الحقل الموحد Unified Field Theory لعالم الفيزياء الشهير البرت اينشتاين .

و أشهر ما تسرّب من التجارب السرية في ذلك الوقت كانت تجربة إخفاء المدمرة الحربية يو إس إس إيلدريدج DE – 173- USS Eldridge  التي كانت راسية في إحدى موانئ فيلادلفيا الحربية ، سميت التجربة  بـ” تجربة فيلادلفيا ” نسبة إلى مكان حدوثها وعرفت كذلك باسم مشروع الإخفاء أو مشروع قوس قزح .

القصة كما انتشرت

ظهرت القصة لأول مرة في عام 1955 ، في رسائل من أصل مجهول أرسلت إلى الكاتب والفلكي ، موريس ك. جيسوب. المعروف بشعوذته وعدم صدق احاديثه ، وبعد انتشار هذه الاخبار اكدت البحرية الأمريكية أنه لم يتم إجراء أي تجربة على الإطلاق ، وأن تفاصيل القصة تتناقض مع حقائق راسخة حول حاملة الطائرات إلدريدج ، وأن الاخبار المزعومة لا تتفق مع القوانين الفيزيائية المعروفة.

تجربة فيلادلفيا : مشروع الإخفاء السري الذي اخفته الحكومة الأمريكية - عالم تاني

كما هي الحال دائماً مع الأسرار المتكتم عنها بحرص شديد كأسرار التكنولوجيا العسكرية غالباً ما تظهر قصص حول تسريبات مزعومة حولها وقد تتحول هذه القصص مع الزمن إلى ما ندعوه بالأساطير ، وبالنسبة لتجربة فيلادلفيا لا يسعنا القول أنها ” قصة حقيقية ” لأنه لا يوجد اثبات يقيني لكن هذا لا ينفي في نفس الوقت وجود مشروع فعلي جرى التخطيط له ودراسته بعناية من أشهر العلماء آنذاك ، ومع ذلك نروي القصة بحسب ما انتشر في الكتب وفي وسائل الإعلام  :

قررت الحكومة الأمريكية أثناء الحرب العالمية إنشاء قواعد لدراسة إمكانية تطوير تكنولوجيا من شأنها جعل السفن الحربية و الطائرات غير مرئية للرادارات وتم تجنيد كافة الجهود بمن فيهم علماء و باحثين قد يكون بوسعهم إختراع هذه التكنولوجيا الفريدة ، وجعلوا مقر هذه التجارب مدينة فيلادلفيا بالولايات المتحدة.