in

الحجاج بن يوسف الثقفي – شخصيات صنعت التاريخ

الحجاج بن يوسف الثقفي - شخصيات صنعت التاريخ - عالم تاني
هذا المقال هو الجزء 1 من 0 في سلسلة شخصيات صنعت التاريخ
  • الحجاج بن يوسف الثقفي – شخصيات صنعت التاريخ

الحجاج بن يوسف الثقفي معلم القرآن الذي وطد حكم بني أمية

شخصية الحجاج بن يوسف الثقفي لطالما أثارت الجدل علي مر العصور فلا تعرف هل تكرهه لعدم تقديره الصحابة و العلماء أم تحبه لدعمه الفتوحات و قمع الفتن التي هددت المسلمين في فترة من فترات التاريخ الاسلامي. فقد إشتهر بسفك الدماء لمجرد الشبهة و هو ايضا من أشار علي عبد الملك بن مروان بتنقيط حروف القرآن خوفا عليه من التحريف.

نشأة و ميلاد الحجاج بن يوسف الثقفي

هو كليب بن يوسف بن الحكم بن أبي عقيل الثقفي . قرأت الإسم ؟ نعم هو كما قرأت عزيزي القاريء كليب وليس كم أشتهر بالحجاج وإنما سمي نفسه بذلك اي مكسر العظام لكثرة ماسفك من دماء .

ولد الحجاج بن يوسف الثقفي بالطائف وهو من قبيلة ثقيف وهي إحدي أكبر قبيلتين في الطائف والتي تنقسم بين قبيلتي هوازن وثقيف وقد تأخر إسلام ثقيف ولكنهم ثبتوا عليه وأبلوا بلاءا حسنا في حروب الردة .

أبوه هو يوسف بن الحكم الثقفي وقد كان معلما للصبيان يعلمهم القرآن الكريم بالإضافة للقراءة والكتابة و قد حذا الحجاج في شبابه حذو أبيه وعمل معلما للصبيان مثله .

أمه هي فارعة بنت همام بن عروة بن مسعود الثقفي حفيدة الصحابي الجليل عروة بن مسعود الثقفي الذي أستشهد علي يد قومه عندما كان يدعوهم للإسلام وقبل زواجها من يوسف كانت متزوجة من الصحابي المغيرة بن شعبة الثقفي ولكنه طلقها و لذلك الحدث قصة غريبة رواها الإمام الشافعي رحمه الله حيث قال : ” سمعت من يذكر ان المغيرة دخل علي إمرآته وهي تخلل أسنانها بالسواك و كان ذلك في أول النهار فلما رآها قال : والله لئن باكرت الطعام إنك لرغيبة دنية و إن كان الذي تخللين منه شيء بقي في فيك من البارحة إنك لقذرة .
فطلقها فقالت : والله ماشيء مما ذكرت ولكنني باكرت ماتباكره الحرة من السواك فبقيت شظية فحاولت إخراجها “.

وعندما تقدم يوسف لزواجها علم المغيرة بالأمر فقال له :” تزوجها فإنها خليقة ان تأتي برجل يسود ” . ويقصد المغيرة هنا بأن فارعة من خلال معرفته بشخصيتها إن أنجبت ولد فإنها ستربيه علي ان يكون سيدا لقومه مطاع أمره رجل يؤخذ برآيه و يعتد به .