in ,

إليزابيث باثوري الكونتيسة الدموية

إليزابيث باثوري الكونتيسة الدموية - صورة 1

إليزابيث باثوري الكونتيسة الدموية

من المعروف عن النساء رقة طباعهن وحبهن للحياة والرومانسية، هذا في اغلب الاحيان، فهناك نساء هن الاكثر شرا وشيطانية علي وجه الأرض وقد افردت الافلام الاجنبية مساحة كبيرة لرصد هذا النوع من النساء، اكثرهم شرا ودموية هي الكونيسة إليزابيث باثوري.

ميلاد إليزابيث باثوري

ولدت إليزابيث باثوري (Countess Elizabeth Báthory ) في هنجاريا عام 1560، بعد قرن تقريبا من موت قريبها الكونت دراكولا الحقيقي، كان والداها – جورج و آنا – ينتميان إلى واحدة من أغنى و اعرق العائلات التي تعود جذورها إلى إقليم ترانسيلفانيا الروماني، تلك المنطقة التي أشتهرت بتاريخها الدموي فكانت مكانا خصبا لظهور قصص مصاصي الدماء، ومازالت حتى اليوم تشهد شموح قلعة الأمير فلاد الرابع – دراكولا – المرعبة.

كانت عائلة باثوري بجانب نفوذها المالي ذات نفوذ سياسي كبير، فأبن عم إليزابيث باثوري كان رئيس وزراء هنجاريا، في حين كان خالها استيفان ملكا على بولندا ؛ لكن إلى جانب القادة والعظماء ضمت العائلة أيضا بعض الأقارب غريبي الأطوار، فأحد أخوال إليزابيث كان معروفاً عنه عبادة الشيطان، اما الآخر كان مجنوناً و متخلف عقليا، فيما كانت إحدى عماتها ساحرة وشاذة جنسيا.

زواجها وعشاقها

إليزابيث الصغيرة كانت فتاة ذات حسن وجمال وعلم، درست على يد أفضل المدرسين، استقت من علوم وفنون ذاك الزمان فنضجت كمتعلمة، وهو شئ نادر في ذلك الزمان،  كان لديها موهبة تأليف الشعر وكانت تتكلم أربع لغات بطلاقة منها  اللغة الألمانية و الإنجليزية و البولندية.

وفي سن الخامسة عشر تزوجت الكونتيسة من الكونت فيرينك نيداسدي (Ferenc Nádasdy)، الذي كان اكبر منها بعشرة أعوام، و انتقلت للعيش معه في قلعة كسيتز، و هي قلعة مهجورة تقبع على سفوح الجبال، كانت القلعة والقرية المحاذية لها ملكا كاملا لعائلة الكونت.

كان الكونت فيرينك نيداسدي بطلا متوجا في هنجاريا، أمضى زمنا طويلا من حياته في محاربة الأتراك العثمانيين، وقد اثبت شجاعته وقوته في ساحة المعركة فنال عن استحقاق لقب (العقاب الأسود) و هو من أعلى و ارفع الألقاب شأنا في هنجاريا في ذلك الوقت.

علي الرغم من شجاعته الا ان للكونت جانب خفي يستمتع به، وهو تعذيب الأسري العثمانيين، وقد قام بنقل خبرته في التعذيب قبل القتل الي إليزابيث في دروس حقيقية، وجعلها تقطع أوصال و رؤوس الأسرى الأتراك، وكان يلاحظ استمتاعها بالأمر بل وابتكارها لأساليب جديدة.

في أثناء غياب زوجها في معاركه وحروبه و خلال 25 سنه من زواجها اعتادت إليزابيث باثوري على البقاء وحيدة في قلعتها المهجورة، دب الملل الي حياتها فأخذت تبحث عن هوايات جديدة تسلي بها وقتها مثل إيذاء خادماتها و الوقوف أمام المرآة ساعات طويلة تنظر إلى جمالها الأخاذ وقوامها الممشوق، وقد تطور الأمر الي أن تتخذ عدد من الشبان الوسيمين كعشاق لها، حتى إنها هربت بالفعل مع احدهم في إحدى المرات، لكنها عادت بعد أن سامحها زوجها.

فسق وسحر اسود وجنون

كان من أكثر الاشياء المبهجة في حياة إليزابيث زيارة عمتها لها خلال فترة غياب زوجها، فالعمة التي تدعى الكونتيسة كلارا باثوري اشتهر عنها غرابة أطوارها وفسوقها العلني، و قد شاركت إليزابيث عمتها في فجورها أثناء الحفلات الباذخة الماجنة التي كانت تحييها بشمل مستمر.

بدأت إليزابيث ايضا في تلك الفترة بالاهتمام بمسائل السحر الأسود والشعوذة. فقد كانت إحدى خادماتها ساحرة حقيقية قامت بتعليمها كاغة طرق التنجيم والسحر، كانت خادنها تدعي دوركا وقد أصبحت في وقا لاحق مساعدة الكونتيسة في تنفيذ جرائمها المنافية للأخلاق والأنسانية، و يقال بأنها هي التي قامت بتشجيعها على القيام بتلك الموبقات في حق خادماتها الشابات ، كان لها العديد من المساعدين في تلك المهمة من الخدم منهم مربيتها العجوز ايلونا جو وخادم يدعى فيكو وكذلك وصيفة تدعى آنا درولا، إضافة طبعا إلى خادمتها المقربة دوركا ؛ و بمساعدة هذه الرابطة الشيطانية حولت إليزابيث قلعتها إلى مسلخ وقلعة رعب حقيقية.

كانت تجد حججا لا تنتهي لتنزل عقابها علي الناس ؛ فقد كانت تنزع الملابس عن ضحاياها ثم تجلدهم بالسياط على أجسادهم العارية، وكان الرعب المرتسم على وجوه اولئك الضحايا التعيسين يجعلها تشعر بنشوة لا تقاوم.

موت المعلم والزوج

في عام 1600 مات زوجها ومعلمها الكونت فيرينك، يزعم المؤرخين انه جراء جرح أصابه في إحدى المعارك، و بعد موته بدأت فترة الرعب الحقيقية ؛ إذ قامت إليزابيث بإرسال والدة زوجها و أطفالها إلى خارج القلعة لكي تمارس فجورها و جرائمها الشريرة بدون إزعاج.

شيء ما غامض قد حدث في حياة إليزابيث في تلك الفترة جعلها اكثر جرأة و وحشية في جرائمها ؛ فقد بلغت في ذلك الوقت أربعون عاما و بدأت تقلق كثيرا حول جمالها وحيويتها، حاولت إخفاء التجاعيد التي برزت علي وجهها بواسطة مستحضرات التجميل، لكن رغم جميع المحاولات يتأكد شعورها يوما بعد أخر بحقيقة تقدمها بالعمر و أن جمالها سيزول لا محالة.

الدم سر الحياة

في احد الأيام بينما كانت إحدى خادماتها الشابات تمشط شعرها الطويل الجميل، حدث أن أخطأت الفتاة المأفونة فسحبت مشعر سيدتها بقوة من دون قصد مما أثار حنق الكونتيسة وغضبها، فقامت بصرب الفتاة على وجهها لينفجر الدم من انف الخادمة وتسقط بضع قطرات منه على يد الكونتيسة الغاضبة. رؤية دم الخادمة يسيل على يد لكونتيسة جعلها تشعر بنشوة لا توصف، وحين فركت البقع الحمراء علي يدها ظهرت بشرتها من تحتها باردة طرية فأيقنت الكونتيسة بأن هذا الدم هو ما سيعيد إليها شبابها وحيويتها ويجعل جلدها الناعم أكثر بياضا ونضارة.

وبدون تفكير قامت الكونتيسة بمساعدة وصيفتها دوركا وخادمها فيكو على تجريد الفتاة المسكينة من ملابسها و قطعت شرايينها وعلقتها بالحبال فوق وعاء معدني كبير؛ فظلت الفتاة تنزف حتى أخر قطرة دم ، وحين فارقت الحياة بعد وقت طويل سحبها الخدم بعيدا لتدخل إليزابيث إلى الوعاء المعدني لتستحم بدماء الخادمة المقتولة . لقد اصبحت متأكدة الآن بأنها قد وجدت الطريقة المثالية لإعادة شبابها. لقد اكتشفت إن الدم هو مصدر الحياة.

الاستحمام واجب يومي

خلال الأعوام العشرة التالية لهذه الحادثة قتلت الكونتيسة الدموية الكثير من الفتيات الشابات اللواتي كان خدمها يأتون بهن من قرية الفلاحين الفقيرة الواقعة على سفح الجبل بمواجهة القلعة، حتي ليقال ان عدد الصحايا وصل الي 600 فتاة شابة، كانوا يخدعون ويقومون باغراء الفتيات الفقيرات بالحصول على عمل مريح في قلعة الكونتيسة وبرواتب مرتفعة، وما أن يقعن في الفخ ويتأكد وجودهن داخل قلعة الموت حتى تصبح خطواتها تلك هي الأخيرة في حياتها، فسرعان ما كانت تنتهي مقتولة ومعلقة فوق الوعاء المعدني الكبير لكي تتمكن سيدة القلعة الشريرة من أخذ حمامها الدموي اليومي!.

تطورت عادات الكونتبية فاصبحت في بعض الأحيان تقوم بشرب دماء ضحاياها من أجل الحصول على الصحة و العمر المديد، سيطر عليها عقلها الخبيث في ان دماء الفلاحات الفقيرات القادمات من القرية مفعوله قليل الأثر على بشرتها، فتطلعت الي الحصول على نوعية ارقي من الدماء وقد وجدت ما تنشده في فتيات الطبقة النبيلة اللواتي كانت عائلاتهن ترسلهن إلى قلعة الكونتيسة لتعلم أصول التصرف والتحدث بلباقة (الاتيكيت) في احتفالات وتجمعات طبقة المجتمع الراقي، وقد لاقى عدد كبير من أولئك الفتيات النبيلات نفس المصير الأسود الذي ذاقته قبلهن بنات الفلاحات الفقيرات.

لكن هناك فرق بين العائلات الملكية وبنات الفلاحات، وشهوة الكونتيسة جعلتها أكثر تهوراً في اقتراف جرائمها. فبدئت بالتدريج تنتشر شائعات كثيرة هنا وهناك حول مصير فتيات قلعة كسيتز المفقودات اللواتي أخذت أعدادهن تزداد يوما بعد أخر، وأصبحت شكوى النبلاء الذين فقدوا بناتهم تصل تباعا إلى أسماع إمبراطور هنجاريا الذي أصدر في النهاية أوامره لرئيس الحكومة بإرسال قواته إلى قلعة الكونتيسة للتحرب عن الأمر.

النهاية بأمر ملكي

في 30 ديسمبر 1610 دخلت فرقة من الجنود إلى قلعة الكونتيسة ليلاً. وفي الداخل كانت تنتظرهم ليلة مرعبة بكل ماتعنيه الكلمة من معني، ففي وسط البهو الكبير كانت هناك فتاة شابة ميتة لا توجد قطرة دم في جسدها ؛ وفتاة أخرى كان جسدها ينزف بقوة فوق وعاء معدني لكنها كانت لا تزال على قيد الحياة، و في قبو القلعة اكتشفوا مجموعة من الفتيات اللائي كن ينتظرن مصيرهن الأسود في زنزانات صغيرة وقذرة حالكة الظلام، و بالقرب من سور القلعة على سفح الجبل اكتشف الجنود بقايا بشرية لأكثر من 50 فتاة.

في أثناء محاكمة الكونتيسة عام 1611 اكتشف المحققون أسماء 650 ضحية في دفتر ملاحظاتها ؛ لقد كانت محاكمتها من اكبر المحاكمات في تاريخ هنجاريا و لا تزال وقائعها محفوظة حتى اليوم ؛ جميع معاوني الكونتيسة حكم عليهم بالإعدام، تم شنقهم ثم أحرقت جثثهم ؛ لكن الكونتيسة و بسبب مركزها الاجتماعي لم تحاكم، بل وحتى لم تحظر إلى ‌المحكمة ، لكن الإمبراطور أمر بحبسها في قلعتها، حبسوها في غرفة نومها ثم أغلقوا عليها جميع النوافذ و الأبواب بالحجارة و كانوا يوصلون الطعام والماء إليها عبر فتحة صغيرة في الجدار.

في عام 1614، أي بعد أربعة أعوام على سجن الكونتيسة في قلعتها، عثر حراسها عليها منكفئة على وجهها في وسط زنزانتها المنزلية و قد فارقت الحياة ؛ إليزابيث باثوري .. الكونتيسة الدموية .. كانت في الرابعة و الخمسين حين فارقت الحياة.

قتلت 600 فتاة واستحمت بدمائهن … إليزابيث باثوري الملكة المتوحشة

قتلت 600 فتاة واستحمت بدمائهن … إليزابيث باثوري الملكة المتوحشة

Geplaatst door ‎Step Video Graph – ستيب فيديو غراف‎ op Vrijdag 3 april 2020

تقرير

اخبرنا برأيك ؟

100 نقاط
Upvote Downvote

اترك تعليقاً

النظرية النسبية - البرت اينشتاين - صورة 10

النظرية النسبية – البرت اينشتاين

رواية اللص والكلاب - نجيب محفوظ - رواية صوتية - صورة 11

رواية اللص والكلاب – نجيب محفوظ – رواية صوتية