in

جون ستيوارات مل

جون ستيوارات مل

كان المؤرخون يعتبرونه خارقا للطبيعه …فقد درس اللغة اليونانية وهو ابن ثلاث سنوات …وقرأ هيرودوت ومحاورات افلاطون وارسطو وهو في الثامنه من عمره …

تعلم اللغة اللاتينية واتسعت دائرتة في الحادية عشر فقرا فرجيل والف ليلة وليلة وروبنسن كروزو ودون كيشوت وكذلك قرا في علوم الطبيعة والاقتصاد السياسي ونظريات آدم سميث وغيرها …..

سافر الي فرنسا وهو في الرابعة عشر وقضي بها عاما تعلم خلاله اللغة الفرنسية ….اعجب بأخلاق الفرنسين وسلوكهم واتجة للكتابه وهو في السادسة عشر من عمرة …..

وفي عام ١٨٦٥ انتخب عضوا في مجلس العموم البريطاني وكانت فرصة كبيره له ..ليدعوا ويدافع عن افكاره واماله في اصلاح المجتمع وتحرير المراه وحرية الفرد ….

رحل الفيلسوف جون ستيوارات مل عن عالمنا ١٨٧٣…

اما كتابه عن الحرية…..

فهو يعتبر اقوي ما كتب في هذا المجال واكثر اقناعا من كتب اخري …لانه يؤمن ايمانا كاملا بحرية الانسان وحقوق الافراد ….

يقسم مل كتابه الي خمس فصول هي تمهيد لفكرة الحرية ، حرية الفكر والمناقشة ، الفردية كعنصر من عناصر الحياه الطيبة ، حدود سلطة المجتمع علي الفرد واخيرا تطبيقات وتلخيصات لمذهبه …

ففي الفصل الاول يقول مل ( لا يجوز التعرض لحرية الفرد إلا لحماية الغير منه …او لمنعة من الاضرار بغيرة …فلا يجوز ارغام الفرد علي انتهاج سلوك معين بحجة حمايتة من الاضرار بنفسه وماله)…..

وفي الفصل الثاني يتحدث مل فيه عن (حرية الفكر والمناقشة …فلو اجتمع الناس كلها علي راي وخالفهم فيه فرد واحد فلا يجوز إخراسه …فليس الاجماع دليل علي الصواب وليست القله دليل علي الخطأ) ….

ويخصص الفصل الثالث ليحدثنا عن (الفردية كعنصر من عناصر الحياه الطيبة ولكن لا يجوز للفرد ان يجلب السوء للاخرين …ولكل فرد ان يختار لحياته ما يرضيه وما يراه متفقا مع خصاله)….

وفي الفصل الرابع يتناول حدود سلطة المجتمع علي الفرد فيقول (ان ما يخص الفرد وحده هو من حقوقة وما يخص المجتمع فهو من حق المجتمع….فالفرد حين يعيش في رحاب المجتمع يتمتع بحمايته ويري نفسه مدينا له ….وعلية ان يتحاشي الاضرار بمصالح الغير …فان اهمل ذلك حق عليه عقاب المجتمع عن طريق القانون او الراي العام)……

ويختم مل كتابه بالفصل الخامس وهو عباره عن تطبيقات علي ارائه …ولا يري في القيود التي تفرض علي التجاره والصناعه ما يتعارض مع الحرية الشخصية ….فمراقبة الغش وفرض شروط صحية علي المصانع لا تعد اعتداء علي حرية البائع ولا تتعارض مع حرية التجارة او الحرية الشخصية)…..

ودي كانت حكايتنا النهارده عن الفليسوف الانجليزي جون ستيوارت مل وكتابه عن الحرية ….اشوفكم بكرة علي خير مع حكاية جديده وموعد متجدد ان شاء الله

المصدر أربعون كتابا في كتاب / فايز فرح

بقلم Nihal Mustafa

اخبرنا برأيك ؟

200 نقاط
Upvote Downvote

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Comment moderation is enabled. Your comment may take some time to appear.

‎‫مؤامرة الحريم على الملك رمسيس الثالث

18 عاما خداعا لاسرائيل – ملخصات الكتب