in ,

منظر شامل لبلدة القدس القديمة تظهر فيه عدّة معالم بارزة

منظر شامل لبلدة القدس القديمة تظهر فيه عدّة معالم بارزة مثل قبة الصخرة وجبل الزيتون وعدد من الكنائس، وأحد أبرز وأهم معالم المدينة المسجد الاقصى كونه يُمثل جزءا من ثالث أقدس المساجد عند المسلمين. وقد شرع الخليفة الأموي عبد الملك بن مروان ببناء المسجد الأقصى سنة 690م. أصيب المسجد بأضرار عبر الزمن جرّاء بعض الزلازل والأعمال التخريبية، وأعيد إصلاحه وتأهيله مرارًا وتكرارًا.

ويظهر بالصورة ايضا كنيسة القيامة ومسجد عمر بن الخطاب المواجة لها وهو يقع في مواجهة الباحة الجنوبية لكنيسة القيامة بالقرب من البيمارستان القديم. بُني هذا المسجد في الموضع الذي صلّى فيه عمر بن الخطاب، خليفة المسلمين الثاني، عندما جاء القدس ليتسلم مفاتيحها من البطريرك صفرنيوس. وترجع عربية القدس الاصيلة إلى أوّل اسم ثابت لمدينة القدس هو “أورسالم” الذي يظهر في رسائل تل العمارنة المصرية القديمة، ويعني أسس سالم؛ وسالم أو شالم هو اسم الإله الكنعاني حامي المدينة وقيل مدينة السلام.

وقد ظهرت هذه التسمية مرتين في الوثائق المصرية القديمة: حوالي سنة 2000 ق.م و 1330 ق.م، ثم ما لبثت تلك المدينة، وفقًا لسفر الملوك الثاني، أن أخذت اسم “يبوس” نسبة إلى اليبوسيون، المتفرعين من العرب الكنعانيين، وقد بنوا قلعتها والتي تعني بالكنعانية مرتفع. وتذكر مصادر تاريخية عن الملك اليبوسي “ملكي صادق” أنه هو أول من بنى يبوس أو القدس، وكان محبًا للسلام، حتى أُطلق عليه “ملك السلام” ومن هنا جاء اسم المدينة وقد قيل أنه هو من سماها بأورسالم أي “مدينة سالم”. ويرجع ذلك الى اكثر من 5 الاف عام‫

اخبرنا برأيك ؟

200 نقاط
Upvote Downvote

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Comment moderation is enabled. Your comment may take some time to appear.

كتاب سيكولوجية الجماهير – جوستاف لوبون

كيميا وقواعد العشق الأربعون