in

الخضراوات والفواكه تمنحك جسما صحيا و تحمي دماغك أيضا

الخضراوات والفواكه تمنحك جسما صحيا و تحمي دماغك أيضا

استمرارك علي للنظام الغذائي الصحي الذي يحتوي علي الخضراوات والفواكه والبقوليات والمكسرات مع خفض استهلاك اللحوم المعالجة، و المصنعة- مثل المقبلات-  يساعد على حمايتك من اعراض الاكتئاب. هذا ما يزعمه بحث نُشر في دورية (BMC Medicine) والتي اخضعت 15,093 شخصًا في دراسة كبيرة، أشارت إلى أنّ الاكتئاب قد يكون مرتبطًا بنقص عدد من العناصر الغذائية الهامة للجسم والعقل معا.

لدينا الكثير من الأبحاث حول نتيجة اتباع النظام الغذائي الصحي في تعزيز صحة الجسم، لكن القليل من هذه الأبحاث تهتم بأثر هذه الانظمة الصحية على صحة العقل. هذه هي المرة الأولى التي يعمل فيها الباحثون علي اكتشاف أثر التغذية الجيدة على معدل الإصابة بخطر الاكتئاب.

في هذه الدراسة قارن الباحثون بين ثلاثة أنواع من الأنظمة الغذائية:

    1. حمية البحر المتوسط: وهو نظام تكون الكمية الكُبرى التي يستهلكها الفرد هي الخضراوات والفواكه والبقوليات والحبوب وزيت الزيتون، بالإضافة إلى كميات معتدلة من السمك ومنتجات الألبان والنبيذ، وكميات صغيرة أخرى من اللحوم غير السمكية.
    2. النظام نصف النباتي: أي تكون نسبة الأطعمة ذات الأصل النباتي أكثر من نسبة الأطعمة الحيوانية.
    3. مؤشر الأكل الصحي البديل لعام 2010: وهو مقياس لجودة النظام الغذائي طبقًا لسياسة التغذية لحكومة الولايات المتحدة الأمريكية.

وقد اُستخدم نظام إحراز النقاط لقياس مدى التزام المشاركين بالنظام الغذائي الذي سبق أنْ اختاروه؛ أغذية مثل اللحوم والحلوى كانت تسجل بالسالب، بينما تسجل المكسرات والفواكه والخضراوات كنقاط إيجابية.

لماذا الخضراوات والفواكه والمكسرات؟

السبب هو احتواء الخضروات والفواكه علي الخصائص الغذائية مفيدة ومهمة، ، وفي المكسرات (مصدر أحماض أوميجا-3 الدهنية)، والفواكه (مصدر للفيتامينات)، والخضراوات (مصدرللمعادن)، هذه العناصر الغذائية لها دور وقائي يساعد في التقليل من خطر الاكتئاب.

كان هؤلاء المشاركين بصحة جيدة وبعيدين عن الاكتئاب في بداية الدراسة التي بدأت عام 1999، في بداية المشروع تم ملء استبيانات تُقيم مقدار الاستهلاك الغذائي، ومرة أخرى بعد 10 أعوام، وأفاد ما مجموعه 1550 مشاركًا إما بخضوعه للتشخيص السريري بالإصابة بالاكتئاب، أو باستخدام عقاقير مضادة للاكتئاب، وكان متوسط الوقت بين بداية الدراسة ووقت التشخيص بالاكتئاب أو تناول مضاداته-والمسمى بمتوسط المتابعة- هو ثمانية سنوات ونصف السنة 8,5.

ارتبط الالتزام بنظام مؤشر الأكل الصحي البديل لعام 2010 مع أكبر انخفاض لمعدل الإصابة بالاكتئاب، ويمكن إرجاع هذا الأثر بالنظر إلى تشابه هذا النظام مع حمية البحر الأبيض المتوسط، إذ يشترك النظامان في كثير من المواد الغذائية مثل أحماض أوميغا 3 الدهنية، والخضار والفواكه والبقوليات والمكسرات، والتناول المعتدل للكحول التي يتضمنها كلا النظامين والتي يمكن أن تكون هي المسؤولة عن الانخفاض الملحوظ لمخاطر الاكتئاب، والمرتبط بالالتزام الجيد بالنظام الأول.

وأضاف كبير الباحثين (المودينا سانشيز فيليجاس- Almudena Sanchez-Villegas): «ربما يكون هناك حد أدنى من الالتزام بالنظام الغذائي يجب تجاوزه ليكون هناك فارق ملحوظ يظهر على المشاركين بعد اتباعهم للنظام الغذائي، وحتى الالتزام المتوسط بهذه الأنظمة ارتبط مع الانخفاض الحاد في خطر تطور الاكتئاب، بل وظهرت لنا فوائد أكثر عند الالتزام الدقيق بهذه الأنظمة.

لذلك، مع تجاوز هذا الحد الأدنى تنخفض حدة المخاطر،  خصوصًا لو كان المشاركون أكثر صرامة حيال وجباتهم الغذائية، ويأكلون بطريقة أكثر صحية. يتوافق نمط الحد الأدنى اللازم لحدوث الاستجابة هذا مع الفرضية القائلة بأنّ عدم تناول كميات كافية من بعض المواد الغذائية-  وهو الأمر الموجود بشكل أساسي في مستويات الالتزام المنخفضة بالأنظمة الغذائية- قد يمثل عاملًا في خطر الإصابة بالاكتئاب مستقبلًا».

ما يقيّد هذه الدراسة ويجعلها محدودة هو أنّ النتائج تستند على تسجيل الشخص لمعدل استهلاكه الغذائي،  وتبليغه الشخصي عن تشخيصه السريري بالإصابة بالاكتئاب. هناك حاجة إلى مزيد من الأبحاث للتنبؤ بدور العناصر الغذائية للمتطلبات العصبية الفسيولوجية وتحديد ما إذا كان أيّأ من المعادن والفيتامينات أو البروتينات والكربوهيدرات هي التي تسبب الاكتئاب.

بقلم : Hanan Gamal

اخبرنا برأيك ؟

200 نقاط
Upvote Downvote

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Comment moderation is enabled. Your comment may take some time to appear.

أسطورة الرجل العصوي Slender Man

ياراحلا وجميل الصبر يتبعه، هل من سبيل الي لقياك يتفق ؟