in

التحنيط في الحضارة المصرية القديمة

التحنيط في الحضارة المصرية القديمة - عالم تاني

سر التحنيط في الحضارة المصرية القديمة

عملية تحنيط الموتي _ باللغة الإنجليزية mummification _ من أقدم الممارسات التي بدأت مع عصور الحضارة المصرية الأولي ،  لها بالفعل تاريخ مصري قديم قدم الدولة المصرية نفسها. تعود مهنة وعلم التحنيط في مصر الي آلاف السنين.  وقد كان التحنيط جوهرا مهما في الكيان المصري القديم ، لذا تقدمت بشكل ملحوظ على مر القرون بسبب اهتمام القدماء المصريين بها .

التحنيط في الحضارة المصرية القديمة - عالم تاني

تطور علم التحنيط عبر العصور

اكتسب فن التَّحنيط عند قدماء المصريين صبغة دينية. مع بدء انتشار جثث الموتى في أجزاء مختلفة من البلاد ، بدأ الناس في البحث عن طرق حفظ الجثث وتحنيطها. استخدم هؤلاء الأشخاص الكتان ، وهو مادة يمكن أن تجف وتتصلب بسهولة. في النهاية ، أصبح تحنيط جسد الميت جزءًا مهمًا من الثقافة المصرية القديمة. خلال هذا الوقت ، تم دفن المومياوات والجثث المحنطة في المقابر الملحقة والتي كانت تسمى مقابر التحنيط.

تضمنت طرق التحنيط المبكرة لف جسد الميت بالكتان أو حتى بجلود الحيوانات. كانت طريقة لف المتوفى بالكتان تسمى “كاديش” وبعضمن هذه الممارسات لا يزال يتم حتى يومنا في بعض أجزاء الشرق الأوسط. يعتبر تغليف الجسد وتقديمه جزءًا مهمًا جدًا من ثقافة قدماء المصريين.

اعتقد قدماء المصريين أن ارواح الموتى تترك اجسادها وتغادر الحياة وتسافر لزيارة الجنة في العالم الآخر من أجل الجلوس بجانب الكائنات الشبيهة بالآلهة. بمجرد أن تتحرر الروح من جسم المتوفي، ستحتاج إلى توجيه نفسها بما هو مألوف لديها. لهذا السبب ، تم تلوين المقابر بقصص وتعاويذ من كتاب الموتى ، لتذكير الروح بما كان يحدث وما يمكن توقعه ، وكذلك بالنقوش المعروفة باسم نصوص الأهرام ونصوص التابوت التي تروي الأحداث عن حياة شخص ميت. لم يكن الموت نهاية حياة المصريين ، بل كان مجرد انتقال من دولة إلى أخرى. ولهذه الغاية ، كان لا بد من إعداد الجسد بعناية حتى يمكن التعرف عليه من قبل الروح عند استيقاظها في القبر وفي وقت لاحق أيضًا.

كشفت العديد من مواقع التحنيط على رسومات لمشاركين كاديش يغطون أعينهم بأيديهم. وهذا دليل آخر على أن عملية التحنيط هذه كانت مهمة للمصريين وسرية ، كان قبل الميلاد أوزوريس أحد أشهر أبطال مصر القديمة ينهض من الموت متخذا شكل المومياء. التحنيط كان بوابة المصريّ القديم في العبور الي الأبدية والخلود.

الوصفة السرية للحياة الأبدية

هناك العديد من الجوانب الواجب مراعاتها لعملية تحنيط الميِّت لدى قدماء المصريين ، والتي لا ينبغي تجاهلها في معرفة أعمال التحنيط. في الأيام الأولى للتحنيط في مصر القديمة ، كانت طقوس التحنيط تتم في المقابر التي شيدت من الخشب والحجر والطوب. تم وضع جثة المتوفى في تابوت مصنوع من بعض المواد. بعد ذلك ، يقوم خبير تحنيط بتغطية التابوت بعد ذلك بالكتان والملابس المبطنة وتغليفها أخيرًا بالكتان الناعم. تمت هذه العملية في محاولة للحفاظ على سرية عملية التحنيط. ومع ذلك ، مع مرور الوقت ، تغيرت أساليب التحنيط إلى أن اصبحت اكثر شيوعا.

تشكلت تجاويف طبيعية في عظام المومياوات أثناء فترة التحنيط. بمرور الوقت ، أصبحت هذه التجاويف أرضًا خصبة للفطريات. مع استمرار عملية تحنيط الموتي ، ازدهرت هذه الفطريات وخلقت في النهاية ثقوبًا كبيرة في التجاويف. عندما نمت الثقوب بشكل أكبر ، خلقت جيوبًا هوائية ، مما سمح للرطوبة والغازات بالخروج من داخل تجاويف الجثث البشرية. مع تطورعملية التحنيط لدى قدماء المصريين، بدأ المجتمع المصري ينظر إلى الموت على أنه شيء مختلف تمامًا عن ممارسات القدماء.

اعتمدت تقنيات التحنيط المبكرة على الخلط السريع للمواد والتطبيق البسيط للضغط على الجسم لسحب الدم وتثبيته في مكانه. مع التطور التدريجي للتكنولوجيا الطبية وعلم الكيمياء ، تقدم علم تحنيط المومياوات إلى طرق تحنيط جديدة أكثر تفصيلاً. أصبحت رعاية موتاهم عنصرًا أساسيًا في طقوس تحنيط الموتى في الدولة القديمة. في كثير من الأحيان ، شارك شخصان فقط في عملية التحنيط. في بعض الأحيان يشارك ما يصل إلى ستة أو ثمانية أفراد في طقوس التحنيط لدي المصريون القدماء.

وحتي وقننا هذا يعتبر علم التحنيط عند قدماء المصريين أشبه بمعجزة طبية أو هو السر المقدس. واصبح دراسة للكثير من علماء المصريات و العلماء الكيميائيون الذين بذلوا جهد ملحوظ  في فهم أسرار التحنيط لموتاهم وأدواته والمواد المستخدمة وكيفية الوصول إليه عن طريق دراسة الحفائر . ولعل هذا الجهد الملحوظ بالتحنيط وطريقة فهمه يعكس اهمية التحنيط في حضارة مصر القديمة واصلها العقائدي، وهي فكرة الحفاظ علي الجسد لخلود روحه، ومحاولة إبقاء الشخصية، وأن يعد من جسد الميت مومياء اوزوريس إذ كان يعتقد المصريون القدماء أن كل الأرواح المنطلقة تسبح خالدة في ملكوت أوزوريس، وكانوا يطلقون عليها أيضًا بعد الموت «أوزوريس».

المحنطون وخدماتهم

كان التحنيط مهنة في غاية الأهمية عند المصريين القدماء، بعد الوفاة كان اهل المتوفي يذهبون الى دكاكين المحنطين ” بيت التطهير ” و يدفعون للمحنطين حتى يقومون بتحنيط الجسد .

و قد سجل كل من ” هيرودوت “و” ديودور الصقلي ” وصفا دقيقا لهذه العملية و التى تستغرق 70 يوما..

عندما يموت شخص ، يتم إحضاره  بواسطة اهله إلى المحنطين  الذين يقدموا ثلاثة أنواع من الخدمة. وفقًا لهيرودوت: “يُقال إن أفضل الأنواع وأغلاها تلك التي تمثل [أوزوريس] ، أما النوع الثاني فهو أقل شأناً إلى حد ما وأرخص ثمناً ، بينما الثالث هو الأرخص على الإطلاق” (ناردو ، 110).
يطُلب من الأسرة المكلومة اختيار الخدمة التي يفضلونها ، وكانت إجابتهم مهمة للغاية ليس فقط للمتوفى ولكن لأنفسهم. تم اتخاذ ممارسات الدفن والطقوس الجنائزية في مصر القديمة على انه قرارمصيري بسبب الاعتقاد بأن الموت لم يكن نهاية الحياة. من الواضح أن أفضل خدمة ستكون الأغلى ثمناً ، ولكن إذا كانت الأسرة قادرة على تحمل تكاليفها واختارت عدم شرائها ، فقد تعرضوا لخطر الانقراض والنبذ في عالم الارواح.
سيعرف الشخص الميت أنه حصل على خدمة أرخص مما يستحقه ولن يكون قادرًا على المضي قدمًا في دار الآخرة بسلام ؛ بدلاً من ذلك ، سيعودون ليجعلوا حياة أقاربهم بائسة حتى يتم تصحيح الخطأ. الموت لم يكن نهاية الحياة. لا يزال بإمكان الشخص الذي مات أن يرى ويسمع ، وإذا تعرض للظلم ، فسوف تمنحه الآلهة إذنًا للانتقام.

ادوات التحنيط

اي مهنة معقدة تتطلب الكثير من الادوات الخاصة والمواد اللازمة, وقد تطور وتعقد تحنيط الجثث في مصر القديمة حتي اصبح علما منفردا بذاته، يعتمد علي التشريح والمعرفة الكميائية من اجل الحفاظ علي الرفات لالاف السنين. وهذا ما جعله ايضا سرا من اسرار الحضارة المصرية القديمة. وقد اعطي للتحنيط قداسة ومكانة عالية في المجتمع المصري القديم، حيث اصبح المفتاح أو البوابة لتقرير مصير الفرد في الحياة الآخرة .
تمكنت مهنة التحنيط من ابتكار أنواع من الادوات الخاصة بها التي كانت تعمل علي ازالة الاعضاء الداخلية للشخص الميِّت ، وتجفيف الرفات حتي يصبح صالحا للتحنيط ، وكان المحنطون يستخدمون هذه الادوات للتحنيط:
  1. الازميل :- يثقبون به عظمة الانف
  2. القضيب :- “الجفت” ليسحبوا المخ
  3. المشرط :- لفتح فتحة في البطن لاستخراج الاحشاء
  4. المقص و الابر :- لخياطة الفتحات في البطن والمعدة
  5. الفرشاة :- لتنظيف البطن
  6. الاوانى الكانوبية :- نسبة الى ” كانوب ” في ابو قير بالاسكندرية و هي عبارة عن اربعة اوانى من الفخار و احيانا من الذهب تستخدم لحفظ الأعضاء “المعدة والرئتين والأمعاء والكبد”

التحنيط في الحضارة المصرية القديمة - عالم تاني

اولاد حورس

في الدولة الحديثة ابتكر اولاد حورس استخدام الرموز الدينية في فن التَّحنيط لحماية الرفات وهذه الرموز هي :-

  • (قبح سنو إف) : في هيئة الصقر و يمثل المعبودة “سرقت” و يحفظ الامعاء
  • (دواموتف): في هيئة ابن اوى و يمثل المعبودة “نيت” و يحفظ المعدة
  • (امستي) : هيئة بشرية و يمثل المعبودة “ايزيس” و يحفظ الكبد
  • (حابي) : في هيئة قرد و يمثل المعبودة “نفتيس” و يحفظ الرئتين

التحنيط في الحضارة المصرية القديمة - عالم تاني

مواد عملية التحنيط

استخدمت عمليات التحنيط العديد من المواد الكيماوية الطبيعية والتي تضاف الي الرفات بغرض تجفيف الجسم من الماء وسحب الدماء، كما ابدع المحنطون في عمل تركيبات كيميائية غرضها الحفاظ علي الجسد المحنط من التعفن وعوامل الزمن، وهذه المواد الكيماوية هي كالتالي:
  1. ملح النطرون:- الملح هو مزيج من كربونات و بيكربونات الصوديوم و هو شديد الملوحة و يستخدم في تجفيف الجسم من الماء
  2. الجير :- لازالة البشرة
  3. الكاسيا و القرفة :- عبارة عن توابل و تستخدم في الحشو مكان الاحشاء و لها رائحة طيبة
  4. شمع النخيل :- لتغطية الجسم كله من المسامات
  5. زيت الارز :- لدهان الجسم
  6. الحناء :- لصبغ الاقدام و الاظافر و الايدي و الشعر
  7. حب العرعر :- لحماية الجثة
  8. البصل :- يوضع بين لفائف الكتان و يرمز للبعث و الخلود
  9. عرق النخيل :- لغسل تجويد الجسم و الاحشاء
  10. الراتنج :- يستخدم كبخور و كمادة لاصقة للكتان
  11. الكتان :- يستخدم في لف المومياوات
  12. نشارة الحشو :- في الحشو الجسم

التحنيط في الحضارة المصرية القديمة - عالم تاني

خطوات و اسرار التحنيط عند المصريين القدماء

  1. غسل الميت بماء نهر النيل :- يوضع الميت علي لوحة خشبية “لوحة التطهير” و ينزع عنه ملابسه و يدلك بالزيوت النباتية ثم يشطف بماء النيل .
  2. استخراج المخ :- و لان المخ من الانسجة التى تتعفن بسرعة فقد حرص المصريون علي ان يبدءوا باستخراجه اولا عن طريق الجفت و بكسر عظمة الانف .
  3. استخراج الاحشاء :- هناك سببان لاستخراج الاحشاء
    (السبب الاول) لانها من الانسجة القابلة للتعفن .
    (السبب الثاني) هو سبب ديني حيث يوجد نص مكتوب فيه “انني لم اقتل اي شخص و لم اخن الامانة و لم ارتكب خطيئة من الخطايا المميتة و لكن اذا ارتكبت خطيئة في اكل او شرب ما هو محرم فان الذنب لم يكن ذنبي بل هو ذنب هذه الاحشاء ”

    و كانت تستخرج من الجانب الايسر للبطن و كان يستخرج جميع الاحشاء ما عدا القلب حيث يترك القلب للمحاسبة في محكمة اوزير و يوزن في كفة و ريشة العدالة “ماعت” في كفة اخرى , و اذا ثقل القلب يكون مذنبا و يلتهمه “عمعمت” , و احيانا يوضع علي القلب الجعران حتى لا يقول عن ذنوبه.

  4. تعقيم الجسم و الاحشاء:- يغسل الاحشاء بالماء و نبيذ النخيل و الكحول .
  5. تحنيط الاحشاء :- يوضع كل جزء منها في ملح النطرون لتجف ثم توضع عليها الزيوت النباتية العطرية و تلف بالكتان و الراتنج ثم توضع في الاوانى الكانوبية ثم في تابوت مثل تابوت “توت عنخ امون” .
  6. حشو الجسم بحشو مؤقت :- هناك 3 انواع من الفافات * ملح النطرون لامتصاص الماء و الكتان لامتصاص الماء المستخرج و كتان به مواد عطرية .
  7. استخلاص ماء الجسم و تجفيفه :- هي العملية الرئيسية و تعتمد على ملح النطرون في سرير التحنيط و تستغرق 40 يوما في حين ان ال 30 يوما الباقية للصلاة و التلاوة .
  8. استخراج مواد الحشو المؤقتة من الجسم :- بعد ال 40 يوما ينزع الحشو المؤقت لانه يكون مبللا بالماء و يمكن ان يعفن الجسم كله , و يوضع الحشو الدائم مكان الفراغات و هو عبارة عن قماش من الكتان المغموس في الراتنج المنصهر , و يدهن الجسم بمواد عطرية من “زيت الارز و مسحوق المر و القرفة” ثم يدهن الجسم مرة اخرى بالراتنج المنصهر بفرشاة عريضة لسد مسام الجسم حتى لا يتعرض للرطوبة , ثم يوضع الذهب و الحلي و يلف الجسم بلفافات من الكتان و كان يلف كل رجل علي حدة ثم الرجلين معا .

فيديو مفصل لعملية التحنيط عند المصريون القدماء

YouTube video

اخبرنا برأيك ؟

200 نقاط
Upvote

التعليقات

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

      إليك أربع حقائق نفسية ستجعل حياتك أسهل - عالم تاني

      إليك أربع حقائق نفسية ستجعل حياتك أسهل

      كريستوف والتز نازي القلوب وقائمة بافضل افلامه - عالم تاني

      كريستوف والتز نازي القلوب وقائمة بافضل افلامه