in

التاريخ الرائع والمشرف لاكثرا اللغات انتشارا – اللغة العربية

التاريخ الرائع والمشرف لاكثرا اللغات انتشارا - اللغة العربية - عالم تاني

العربية هي خامس اكثر لغة يُتحدث بها في العالم بما يقدر ب 293 مليون متحدث محلي و 422 مليون متحدث عمومًا. تعتبر لغة رسمية لـ 26 دولة، وهذا لايعني أنها اللغة السائدة بكل هذه الدول ولكنها واحدة من اللغات الرسمية، وتعتبر واحدة من اللغات الست الرسمية للأمم المتحدة وهي لغة القرآن، الكتاب الإسلامي المقدس، وتعتبر أيضًا اللغة الدينية لـ 1.7 مليار مسلم حول العالم.

أغلب هؤلاء الناس لا يتحدثون العربية ولكن كثيرًا منهم لديه بعض المعرفة باللغة العربية لأجل القراءة وترتيل الصلوات والدراسات الدينية،  الحديث عن اللغة العربية قد يكون محيرًا بسبب التنوعات الكثيرة لهذه اللغة،  واحدة من الأنواع الأساسية هي اللغة العربية التقليدية للقرآن ، ويعتبرها كثيرون أنها الشكل الأمثل للغة العربية.

والبعض الآخر يقول أنها الشكل الصحيح الوحيد للغة العربية ؛ لأنها اللغة التي أوحى بها الله إلى محمد. هنالك أيضًا اللغة العربية الحديثة المعيارية، وهي الشكل المستخدم رسميًّا هذه الأيام. وتعتبر الشكل الحديث للعربية الفصيحة ، مبنية على اللغة العربية التقليدية للقرآن ولكن مع بعض التعديلات ومفردات موسعة بشكل أكبر لجعلها مناسبة أكثر للزمن الحديث.

ليست هي اللغة العربية التقليدية تمامًا ولكن يشير العرب أليهما جميعًا بالفصحى وتعني (الخطاب البليغ)،  العربية الفصحى الحديثة هي لغة الكتب ووسائل الإعلام والتعليم والأحوال الرسمية ، ولكنها ليست اللغة اليومية للتحدث بشكل يومي ، يستخدم المتحدثون العرب اللهجات العربية (العامية) والتي قد تختلف بشكل ملحوظ من دولة لأخرى،  وحتى من مكان لآخر في دولة واحدة .

العربية لغة ساميّة

العربية واللغات الساميّة الأخرى كالعبرية ، والآرامية ، والفينيقية جميعها توسعت من نفس اللغة الساميّة الأم،  العربية تشكل فرعًا كاملًا من الساميّة الوسطى بينما فرع آخر من الساميّة الوسطى يتضمن العبرية والآرامية والفينيقية، للغة العربية القديمة عديد من اللغات السامية المرتبطة بها.

كان مُتحدَّثًا بها في الأراضي العربية بين القرن الـ13 والـ10 (الحقبة العامة) لكنهن لا يمتلكن الصفات اللازمة لتصنيفهن كلغة عربية،  أقدم دليل لناس يشار إليهم كعرب يوجد في نقشٍ أشوري من القرن الثامن (الحقبة قبل العامة) ولكنه فقط ذكر العرب ، ولم يعطي أي مثال للغتهم من القرن السادس (ق.ح.ع) إلى القرن الرابع (ح.ع).

يوجد نقوش تُظهر دليلًا لشكل قديم من العربية بعض هذه النقوش كُتِبَت بشكل قديم من العربية والبعض الآخر كُتبَت بالآرامية ، ولكنها تُظهر بعضًا من التأثير العربي، تتكون أغلب هذه النقوش من أسماء عَلَمْ ، لذا لاتعطي الكثير من المعلومات عن كيف كانت اللغة، أقدم نقش والذي كان قطعيًا عربي من القرن الأول (ق.ح.ع) وكان قد وُجِد في (عين عبدات)،  يُعتبرُ نقشًا آراميًا ولكن يحتوي على ثلاث أسطر من العربية .

نقشًا آخر كان قد أُكتُشِفَ في النمارة ، 120 ك.م جنوب شرق دمشق تعود في تاريخها إلى 329 ح.ع، لغة هذا النقش تقريبًا مطابقة للغة العربية التقليدية كما نعرفها على الرغم من أن هذه النقوش قطعيًا مكتوبة بالعربية إلا أنها غير مكتوبة بالنص العربي بل بالنص الأنباطي والذي هو مُشتَقْ من النص الآرامي، ولكن هنالك أيضًا نقوش من القرن الرابع والخامس (ح.ع) مكتوبةً بنص كثيرًا مايكون عربيًا.

تطور اللغة العربيةيُعتقد عمومًا أن النص العربي تطور من النص الأنباطي وأن هذه النقوش ربما كُتِبَت بنصٍ بين هذان الأثنان (النص العربي والأنباطي).

العربية التقليدية قبل بزوغ الإسلام

كان هنالك العديد من اللهجات العربية يُتَحَدَثُ بها بأنحاء شبة الجزيرة العربية ولكن كان هنالك لغة فصيحة مشتركة أيضًا ، أُستُخدمت بواسطة القبائل المختلفة لغرض الشعر وهي لغة قياسية كانت بمثابة التسوية بين اللهجات العربية المختلفة،  تعتبر المقطوعات الشعرية المكتوبة بهذه اللغة الفصيحة المشتركة المثال الأقدم على العربية التقليدية.

أُنزِلَ القرآن بالقرن السابع الميلادي، في حين أن المسلمين يؤمنون أن القرآن أُوحِيَ إلى محمد (ص.ع.س) بواسطة المَلَكْ جبريل(عليه السلام) ، بعدها تَنَزَلَ القرآن خلال فترةٍ مداها 23 سنة خلال فترة تَنَزُل القرآن، كان هنالك سبع لهجات للغة العربية التقليدية. نزل القرآن بجميع هذه اللهجات ولكن اللهجة القريشية أصبحت الأساسية بناء على ماهو عليه النص القرآني اليوم .

إن الأختلافات (بين اللهجات) بالنطق وليست بالمفردات أو القواعد، عربية القرآن شبيهة بشعر العربية التقليدية لما قبل الإسلام ولكن ليست مثلها تمامًا. بدءًا بحياة محمد(ص.ع.س) وحتى القرن الثامن ، نشرت الفتوحات الإسلامية اللغة العربي